الأحد، 10 أكتوبر، 2010

رضى الضّحية


أهم الأسباب التي تجعل الرّجل والمرأة العرب يستمتعون في امتزاجاتهم العاطفيّة منها والجنسية - وهو ذات السبب الذي يجعل نسبة الطّلاق في مجتمعنا أقل من المجتمعات الغربيّة - كون المرأة العربية تحب دائما لعب دور الضّحية، وحتى لو لم تكن كذلك، تحبّ دائما أن تشعر بالإستياء لمعاملة الرّجل القاسية لها، وبتخليه عنها بأصعب لحظات حياتها، وإن لم يفعل كذلك تخترع قصّة من ايحاء خيالها، لتخبرها لصديقاتها عندما يجلسون لشرب "الهافوخ" في هذا المطعم أو ذاك، والأصعب من ذلك كلّه هو أن الرجل الذي يقدّر المرأة ويعاملها باحترام في مجتمعنا في معظم الأحيان مصيره الفشل، فالمرأة العربية لا تريد رجلا يقدّرها، بل تريد رجلا ظالما يسحقها.
أما الرجل الشرقي، فتراه يحبّ أن يسيطر ويتحكّم ولكن متعته الأساسية تكمن في الظّلم، فكم يحبّ الرجل الشرقي ظلم المرأة، وحتى لو لم يكن كذلك، فعندما يجلس لشرب الجعة في إحدى المقاهي مع أصدقائه يحادثهم كيف استعرض رجولته المفتولة أمام امرأته (مع هاء الملكيّة)، كي لا تنتقص رجولته أمام أصدقائه.
وبسبب هذا المبنى التّركيبي للمجتمع العربي، وتناسب دور الضحّية لدى الأنثى مع دور المغتصب لدى الرّجل نستطيع تفسير العديد من الظواهر وتنبّؤ ظواهر أخرى كما فعل جميع الفلاسفة والعلماء، فنسطتيع تفسير الأغلبية الساحقة للنساء اللواتي لا يعملن وبإرادتهم، نستطيع تفسير تدخّل الشاب بما تلبس صديقته، نسطتيع تفسير كون بانيت الموقع العربي الأكثر شعبية في البلاد بدلا من أن يكون قديتا هو الأول.
والأهم من ذلك، أننا نستطيع أن نتنبأ بأمل معدوم أنه في مرحلة معيّنة، سيتوازن الميزان كما فعل سابقا في ثورات من نوع اخر.

Share/Bookmark

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق