الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

رسالة الى سكرتارية المكتب السياسي تبع الله

هو ممكن نتطلع على العاصفة والنار كصراع قديم بين الله والإنسان، طبعا، الله ختيار ومش عم بطور حاله لمستجدّات القرن الحادي والعشرين..

ياخي (بدي أسمح لنفسي أعطي الله نصيحة أخوية) - غير شوي، طرقك مبتذله ,وقديمة و فاشلة.. اه فاشلة..

إنو إعملك إشي عنجد يبهرنا .. شو عواصف وطوفان وحرايق..
إنو إستعمل الجدلية وطور اليات الهجوم تبعتك.. أنا عارف ؟ إنو هاي الطوفان والنار إستعملها عسيد سيدي.. من زمااان اخترعولنا الرفاق بروسيا طيارات تطفي النار، ومن زمان اخترعنا جور مجاري تقيم الفيضانات والفضلات اللي عالأرض (الا على مفرق البلد بالبقيعة، والحق عالمجلس مش عليك يا الله).

فعزيزي الله، رجاءا يعني،
إعملك إشي جامد :)




بعد النشر محوني كثير ناس من الفيسبوك لإنه "حرية التعبير عن الرأي عندي مبالغ بها".
عشان هيك حبيت أوضح بعض النّقاط:

1. بالموضوع حرية التعبير عندي ما مست بحرية أي شخص متدين، بل عبّرت عن رأي معيّن، بأسلوب كتابة به خطاب/دعاء اللى الله على فرض إنه موجود.

2. حقي أن أضرب "كل معتقد اراه خاطئا" بالحائط، وحق كل واحد مش موافق معي بالرد بحجة مقنعة، أو تجاهل الموضوع. الدين برأيي ما بختلف عن أفكار أخرى مثل القومية/الأممية أو حتى الصهيونية من ناحية القدسية، وكيف بنتقد كل تلك المواضيع حقي أنتقد الدين كمان.

3. هاي فكرة المس بالمعتقدات مش فاهمها، يعني، مسموح بعرّابه يطلقوا النار على محلات بتبيع الخمرة، مسموح المتدينين يهاجموا "الكفار" اللي أنا منهم، مسموح على المتدينين يكتبوا مقالات ضد كثير أفكار قومية/إجتماعية بامن فيها، وممنوع أنا أكتب رد على ذلك ؟

4. ما بصير كل ما واحد يكتب كلمتين على الدين يقولولك بتمس بمشاعر المتدينين وممنوع تعبّر عن رأيك.

5. الفكرة مش عم تحكي عن اله بالمفهوم الديني تبع هذا الدين/الطائفة أو ذاك بل بتحكي عن الاله عامّة، يعني أنا قصدت عن الدين المسيحي أو المسلم، اليهودي أو البوذي.. بل قصدت كل الالهة بكل الديانات (أحسن م المتدينين يعملوا القصة طائفية زي دايما، مع إنو هني من ينادي بالطائفية).

6. بالنسبة لتباعية أغلب الشّعب للدين المسلم أو المسيحي في البلاد، فأنا أقول التالي، حلمي أن أجعل الناس تؤمن بمبادئي لا أن أغير مبادئي حسبما تؤمن الناس. (وأذا أقنعوني إني غلط، ممكن أغير رأيي يعني.. بس إقنعوني)


Share/Bookmark

الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

ما بين الصبية العربية والسوق الحرة

إسمع نصيحة عمّك أبو الجب.
البنات العربيات بحفلات الرقص زي السوق الحرّة فيها 3 أمور، صفقة بين جسمين، بدون تأثير عوامل خارجية والطرفين مبسوطين..
إسا لما العرض قليل والطلب كبير ولا ربك ما برقصك معها، حتى لو هي حاطه عينها عليك، بشي مرحلة أي تأخير من قبلك بعقد صفقة الرقص معها، رح يؤدي لإنه أكثر شباب يطلبوا منها ترقص، وهيك رح تعلى قيمتها (العيريخ ناكوف تبعها) وساعتها بكون الوقت راح، لإنه ما معك كفاي مصاري (المصاري بهاي الحالة مواهب الرقص) تكفيها.. وساعتها بشتريها الألفا ميل تبع الحفلة.
عشان هيك، أرقص دغري وتتردش ..

بي إس 1: الى جمهور الفمنستيوت.. حلوا عن الله تبعي وتقلبوليش اياها إني عم بعمل المرأة سلعة وشوبعرفني، إقرأوا المقال، واذا مش عاجبكم... ل طيزي !! بس تتبكوكوليش عكل كلمة بتنحكى وتحرفوها تعملوها إنو ضد المرأة، يعني أنا مش رح أزعل أذا بتكتبوا نفس المقال بس بالعكس من وجهة نظر البنت..

بي إس2: تعريف الألفا ميل: Alpha male is a term used in describing any group or society of animals that live closely together and have a dominant leader. Alpha dog is often used in both domesticated breeds of dogs and in wolf societies to express the leadership characteristics of the dog to which all other dogs defer. There are also alpha females or leading females in many pack animal societies (including human societies), with the alpha female having dominance over all females in the pack and possibly some of the lower beta males or omega males.




يا ترى من هو الألفا ميل في هذه الحفلة ؟

Share/Bookmark

الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

بالكرمل ؟ بدي أزرع زيتونة

بعكس عادتي، وصلت على الجامعة قبل المحاضرة بأبو 5 دقايق، عال 8:10 بالضبط.. سمحت لنفسي أتأخر شوي.. اليوم يوم "خاص" الكرمل احترق.. وبالاخر عندي شوية ذكريات لذيذه فيه، إنو هذا الإشي اللي احترق هو "الكرمل" مش جبل "ظهر حمار" اللي حد البقيعة (عنجد في هيك جبل - إفحصوا أذا بدكم).. مسموحلي أزعل عليه، وأقعد مع حالي أمارس بعض الطقوس الروحانية. (بعرفش أذا عشان أنا رومانسي ولا عشان مش طايق أفوت عالمحاضرة).. حسبت الوقت اللي بتحتاجه هاي الطقوس، طلع معي هيك: دقيقتين بوقف بالدور عشان أشتري القهوة، خمس دقايق بعج عالسيجارة عمهلي وبقرأ عناوين الصحف.. و بدها القصة 3 دقائق أسلم على كل طالب عربي بشوفه (من باب الذوق) وأديون معه شوي وأسأله كمان مرة "عرفت شو صار بالكرمل ؟"، يعني كإنه مش عارف.. بس هيك أنا بفتح مواضيع الحديث، وزابطة معي الشّغلة..
***
وأنا أقرأ الصحف الإسرائيلية اللي بوحدهن عنوان إحمر عريض على راس صفحاتهن مفاده "الكرمل يحترق"، أو بعبارات أخرى مستترة - حسيتها موجهة الي شخصيا - بسمعني كاتب المقال إنو "كرملنا إحنا اللي عم بحترق"، يعني كرملهن هنّي.. بعترف، الإشي بستفزّ وبثير الأعصاب - بس بطريقة عاديّة للغاية..
الخط الإحمر العريض بذكرني، بفترات قبل لما كان الإنسان الفلسطيني يقاوم المحتل الغريب.. بس اليوم الطبيعة قررت تقاوم الأشجار الغريبة اليابسة بأرضها.. بس يعني العنوان بالاخر بعده بخط كبير وإحمر..
***
ع فكرة، إحتراق "كرملنا" أو "كرملهم" بعكس بشكل واضح النفسية الازدواجية عند فلسطينيي الداخل، والتناقد البسيط اللي بتجلى بأبسط الأمور.
يعني، من جهة بهمس بباطن عقلي: يا رب يولعله كمان "موكيد" خلي إسرائيل تتبهدل أكثر بتعاملها مع الحريق (قال شو ؟ أقوى دولة بالشرق الأوسط ؟ شرق مين) ، وببدى أسب للكيرن كييمت وأشجارها.
من جهة أخرى بشفق ع "كرملنا" اللي بطّل لونه أخضر، واللي يمكن كمان بشي مرحلة محى أسامي عشاق فلسطينيين حفروها على الشّجر واللي ما قدرت يد الإحتلال بمحوها.. فمحاها الحريق.. أو حرق شجرة كان شي سيد من سيادنا يسقيها كل يوم الصّبح قبل ما يطلع عالشغل ويكيّف لما تزهّر ..
***
بطفولتي كنت دايما أربط الأخبار بمسلسلات الكرتون، وبطريقة أو بأخرى أطلع أنا البطل.. بعد ما كبرت شوي، وصار عيب أحضر مسلسلات كرتون (لإنه "الزلام" ما بتحضر كرتون عنّا - ولإنه بطل الإشي يثيرني زي قبل) تحول الربط بشي مرحلة للأفلام. هاي المرّة أنا كنت خارج الصورة، كان واحد من الأفلام اللي بالاخر الطبيعة بتهب للمساعدة ضد المغتصب وبتحسم المعركة بأشجارها وطيورها.. بس إنو.. كيف منقرر أذا انحسمت المعركة بقصتنا الواقعية ؟
***
أثبتت إسرائيل مرّة أخرى إنها دولة جيش، مش جيش دولة.. أو يمكن جيش لدول الغرب اللي نطّت مرة واحدة بطائراتها تدافع عن قاعدتها بالشّرق الأوسط.. أثبتت إنها دولة جيش لما قررت تدخّل الجيش بالأمور الميدانية - مرة أخرى - وصار هو الشّرطة.
***
بعد نداء المساعدة الإسرائيلي لدول العالم أرسلت الدول العظمى أكثر طائراتها تطورا لمد يد العون لابنتهم إسرائيل، ولكن الحقيقة هي أن ما حسم المعركة هو تدخّل السلطة الفلسطينية (مع "شدّ" السّين و"فتح" السين واللام) بارسالها اثني عشر رجل إطفاء كلّ مع "كلكر الماء" خاصّته. فهّب "العميد محمود" يدا بيد مع "التات الوف موشيه" طائر ال إف سطّعش عاملين دون تعب أو كلل مصرّين على إخماد الحريق.

أما المصريون والأردنيون فلم يترددوا وقاموا بواجبهم "الوطني والأخلاقي"، حتى بدون نداء مباشر من جارتهم الحبيبة، وأرسلوا الإطفائيات اللي بستعملوها ببلادهم عادة لإخماد المظاهرات لا الحرائق.
كلي أمل، بعد أكام شهر لما "التات ألوف موشيه" يقصف غزّة كمان مرّة، ترسل السّلطة "العميد محمود" يطفي حرائق القنابل العنقوديّة، وتقوم مصر والأردن ب "واجبهم الوطني والأخلاقي".. أو عمليّا لأ، مكلّيش أمل، كيف شايفلكم، إنو هذا الإشي بصير بس بالأفلام الهوليودية تبعون سنة الخمسة وتسعين.. مش بأفلام اليوم.. اليوم بطل الفيلم هو الي بركض يساعد إسرائيل وبنسى شعبه وإخوته.
***
بتعرفوا بشو بتذكّرني هاي الفترة ؟ بأيامات لما كانت مكابي حيفا تلعب مع فرق أجنبية، كانوا يقولولي مشجعينها العرب "شو دخل الفطبول بالسياسة"، اليوم وبعد سنين ما تغيّر شيء.. بدّلوا كلمة الفطبول بالطبيعة.. وتغيروا من مشجعي مكابي حيفا، "لمحبي الطبيعة والسّلام"..
إنو بعترف، كثير إشي لذيذ إنك "تحب السلام"، وكثير لذيذ إنك "تحب الطبيعة" (وبنفس الوقت تسب لليوم اللي قرر فيه سيدك يزرع هالأكام زيتونة، ويخليك تفيق بكير بعد اول شتوه تنقبهم)، بس يعني.. معلش.. الطبيعة سياسي زي ما لعب الفطبول تبعت مكابي حيفا سياسة.. وفشل الإحتلال بإخماد حريق سياسة ونسب كرملنا لهم، وأنو هني المدافع الحصري والوحيد عن كرملهم، والدروز ولعولهم كرملهم.. هاي سياسة..
***
سألوني هذيك المرّة أذا بدي أغرس شجرة بعد ما سيطروا عالحريق، يعني ياخي، مع إحترامي الكامل لجهودك لإنقاذ الطبيعة، إتركلي الطبيعة بحالها تصلّح حالها، وأذا مصر تزرع وتحس إنك فلّاح تذكّر إنو هاي أشجار السرو العالي اللي بعطوك اياها تبعون الكيرن كييمت هي نفسها الأشجار اللي غطوا فيها أنقاض قرانا المهجّرة.
بعد الحريق، بدي أزرع بالكرمل زيتونة.. وبدي أزرع زيتونة تقول لكل الأشجار المحروقة حواليها.. "هذا كرملنا إحنا"

Share/Bookmark

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

ع علبة بيرة

ملاحظة أولا وقبل كل شيء: هذا الموضوع بحب أهديه لإطذع



محادثة يوميّة عاديّة دارت مع بركات عزيز بركات، (الساعة حدعش الا خمسة، عشان نلحق نشتري بيرة قبل ما تصير الساعة حدعش عشان عمّو محمد بركة قرر يطلع قانون بالكنيست يمنع شراء الكحول بعد ال 11 ومن يومها دمر حياة الطلاب - هو هذا بس اللي شاطرين فيه أعضاء الكنيست العرب.. يطلعوا قوانين ضد العرب) - هو أنا شبه متأكد إنو محمد بركة اللي طلّعه، بس أذا بطلع مش هو فبرسل اله الاف التّحيات على النّضال مليون سنة بالكنيست (مهو اللي بلحق وبقعد على الكرسي ولا ربك ما بقومه بهالدوله). المهم بكفّي إستطراد لا ؟
كيف قلنا..محادثة يوميّة عاديّة دارت مع بركات عزيز بركات، على قنينة بيرة من النوع الرخيص اشتريناها من عند ستيف - (النّصاب أخو ال 66 شرموطة اللي كل طالب عربي بجامعة تل الخرى بعرفه، واللي إسمه مش ستيف بس الكل بسميه ستيف لسبب مجهول - يمكن كان يشتغل هناك بشي مرحلة واحد إسمه ستيف) - المهم بلا قطعان لحديثكم، وين كنّا ؟
اه المحادثة بديت وإحنا نقطع الشارع (والله واكيلكم عخط المشاه)، وإجي شفير تاكسي (أخوه لستيف، وبالتالي كمان أخو 66 شرموطة) مسفّح طاير، وما وقفلنا على خط المشاه.. حاولت أنقزة أعمل حالي بدي أنط أقطع الشارع (هاي الشيطانات اللي الواحد بتعلمها بطفولته بالقرية) بس ما خفف.. كنّه كاين زحمان.. المهم قلتله للدود بركات:

-عمّي بركات، بتعرف شو التعريصة بالحياة ؟
- هات لأشوف إبهرنا يا أبو الجب ؟
- إنو إسا لما يدهكنا أخو الستيف هذا ! (ستيف من يوم وطالع كلمة مرادفة ل 66 شرموطة)
- ولك لا لا بعدنا عايشين إحنا..
- قصدي لو دهكنا أخو الستيف هذا.. كان متنا..
- طيب ؟
- وكان ما عملوله إشي، كان طلع فيها من المحكمة مثل الشّعرة من العجين.
- طيّب ؟
- بكره بقولولك إنو كانوا 2 عرب سكرانين عم بقطعوا الشارع..
- طيّب ؟
- تع تع تنروح عالبارك نشرب القنينة تحت قبّة الصّخرة مش أحسن ؟

قبّة الصخرة: وراء معونوت أينشطاين بالبارك في قبّة من خشب قررنا أنا وبركات تسميتها بقبة الصخرة. المهم قعدنا تحت هالأكام خشبة وأخذنا جغمة من البيرة الرخيصة إم ال 8 شيكل.

-عمّي بركات، بتعرف شو قمّة الدو-كيوم ؟
- هات لأشوف.. إبهرنا أبو الجب ؟
- إنو واحد عربي ينام مع يهوديّة.
- وليش مش وحدة عربيّة تنام مع يهودي؟
-إنو طلع، أنا إنسان تقدمي صح ؟
- صح
- وأنا إنسان مع حقوق المرأة.. - مرّات.. صح ؟
- صح
- بس ياخي القصّة مش هويّنة.. الإشي ببعص إنو تعرف عن عربية بتنام مع يهودي.
- الإشي ببعص إنو أعرف عن عربية بتنام مع حدى غيري.

وأخذنا جغمة من هالبيرة الرخيصة إم الثمانية شيكل من عند ستيف، وكملنا حكي:

- بتعرف عمي بركات ؟
- هات لأشوف، إبهرنا يا أبو الجب ؟
- هاي البيرة عند ستيف حقها 8 شيكل، قديش ببيعوها ببلجيكا ؟
- يعني بدك تزيد عالأقل 3 شيكل فوق سعر السوق ستيف ونيرة بنصبوا الطلاب فيهن.
- وبدّك تزيد 2 شاقل ربحة التاجر اللي بجيبها بالجملة عالميناء.
-وبدك تزيد تع نقول، 1 شاقل ربحة هذا اللي معه طندر وبوزع البيرة عالدكاكين.
- وبدّك تزيد 3 شاقل ربحة الرفاق بالدولة اللي بشتغلوا "بالميخيس".
- يعني يا عمّي بركات، بطلع هيك سعر البيرة ببلجيكا ناقص شيكل.. بالزبّط زي الكرسي العربي بالأجودا بجامعة حيفا.


Share/Bookmark

السبت، 27 نوفمبر، 2010

كمان جملة تابعة لموضوع مش كامل

البنات ثلاث أنواع، أو صورها بالفيسبوك حلوه وهي بشعه.. أو هي حلوة وصورها بالفيسبوك بشعه.. أو إنت !
Share/Bookmark

الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

س.ق.ط

لكلمة "ساقط" الكثير من الإسقاطات على لغتنا العربيّة، وممكن توظيفها بالعديد من الجمل الرومانسية منها والعلمية. مثلا ممكن أن نقول "حبيبي.. سقطت على قلبي مثل ما بسقط الكونغو على البلاط"، أو "السقوط الحر" بالفيزياء.. ممكن نستعملها كمان بعلوم الجنس مثلا "هاي وحدة ساقطة بنت ساقطة" والقصد بكون مش إنو ساقطة عن ناطحة سحاب، بل ساقطة عن مفهوم الأخلاق المتعارف عليه في الموروث الثقافي الحضاري الدماغوغي البروطستانطي الحنفي الإحتباسي الحراري الفنكوشي الطربوشي (أنظر كتاب الإستشراق لإدوار سعيد عشان تفهم).
مع تطوّر الإنسان، وبفعل التوازن الحضاري بين الثقافة العربوش-إسلامية بديت هاي الكلمة توخذ منحنيات أكثر سياسية راديكالية، تستعمل للتعبير عن الكثير من المشاعر بكلمة واحدة وصارت هاي الكلمة وحدة من المفردات اللي المفروض كل إنسان مثقّف يستعملها بلغته اليومية والأدبية (أنظر كتاب الإستشراق لإدوار سعيد عشان تفهم)، أو فوت على هذا الرابط.
بإسمي وبإسم الأمة العربية بحب أهنئ كل واحد (أو وحدة كمان (المرأة مش ضلع عنزة إعوج) لإني إنسان تقدمي وقارئ الإستشراق) ساهم وناضل لإنه شعبنا يذوت مفهوم "السقوط" وما يبعد عن البوصلة اللي بتوجهنا (عم بحاول أفوت أوسلو بالنص بس مش زابطة مع إني قارئ الإستشراق).
بهنّئ كل إنسان ساهم بالحفاظ على اللغة العربية، وعلى لسان الضّاد وساهم بصون الكلمات والمفردات اللي بتحويها الكلمة، اللي لولا شوي بسبب أسرلتنا نسيناها، ككلمة ساقط مثلا.
بالتالي بدي أصعد الخطاب السياسي الساقط تبعي، وبدي أقول، كل إنسان حريص على مصلحة شعبه ووطنة لازم يتقدم ويصوت "للأجوضا" بجامعة حيفا (الضاد لعروبتها) ويطالب بدون أي تنازلات أو مفاوضات بإدخال كلمة "ساقط" الى جميع المعاجم اللي بالمكتبة.


الى اللقاء في سقوط اخر.
يسعد مساكم.


Share/Bookmark

السبت، 20 نوفمبر، 2010

تعاريص صباحية

إنو.. يمكن إحنا الفلسطينية، خصوصا فلسطينيي الداخل منحب زياد.. أو أنا شخصيا لإنو عندي كثير إشياء مشتركة معه.. وكله طالع من التعريصة اللي عايشينها :
يعني، زياد بحب الموسيقى.. بالرغم من كل التعاريص الموجودة بإنك تحب الموسيقى أو تصير فنان بهيك عالم معرّص.
زياد بحب يغني، مع إنه صوته بشع نوعا..
وزياد كمان صريح ولسانه طويل (وبتخيّل إنو بحب الإشي) مع إنو الإشي بسببله كثير مشاكل هو بغنى عنها..
وزياد بحب السياسة، مع إنه بتمنى لو ما كان بالعالم كل هالسياسة :)
زياد بحب الفلسفة، وبحب الوضوح تبع اللا وضوح..
زياد حبّته الشوئسمها لإنه إهبل، وبطّلت تحبه لإنه إهبل.

ياااااااااا ليلييييييي يا لييييييييييلييييييييييي


Share/Bookmark

الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

موضوع مش كامل

حاولت أن أبدأ الموضوع باختيار مقام تعكس نغماته شعوري تجاهها، مقام لا يلتزم بالقوانين والقوالب الموسيقية ولكنّي فشلت.. فكلّ المقامات تلتزم بالقوانين الا هي، فكلامها، صورها وتصرفاتها تخرج عن النّغمات المشروعة راسمة نشاز بتكتكات صامته على لوحة المفاتيح تفوح منه رائحة أزهار الشّمال، تراب موسم الزيتون والأمل الذي يختفي في فنايا المغارات التي كان يلعب بها أجدادي في الصغر قبل ابتكار لوحة المفاتيح ذاتها التي تستعملها هي.

يا لذاتي ! فقد كسَرَت لي جميع القوانين التي وضعتها قبلها، وجعلتني أدخن سيجارة تلو الأخرى مفكّرا باللحن الذي سأعزفه أو الكلمات التي سأصيغها علّها ترتّب بلبلتي وتجعلني أفهم تلك الحالة الغريبة التي أعيشها في مكان قريب منها، أو بعيد وجعلتني أتصورها بكل أغنية أو رمل أصفر على شاطئ بحر يزدهم به العشّاق مستكفين بأصوات أمواجه ألحانا لحبهم.

والبقيّة تأتي لضيق الوقت..


Share/Bookmark

الأربعاء، 10 نوفمبر، 2010

4 حقائق مهمّة عاخر الليل

* إنك تكون مع حقوق الهومويم مش إنو تسمح لواحد هومو يحسمس عليك.
* إنك تكون ملحد وعلماني مش معناة إنه إنت متعصّب لدينك.
* إنك تكون فيمينست مش إنو تكون مع الدعس حقوق على الرّجل.
* إنك تكون فوضوي مش معناه إنو تكسر العتسور بالبلد عندكم عراس السنة.


اميـــــــــــــــــــــــــــن وحتى إشعار اخر

Share/Bookmark

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

يلعن أبوك عرص

شغلات من الفيسبوك :

لما في بالقصّة مجزرة كنيسة سيدة النجاة، كل المسيحية فجأة بتصير تهتم بالعراق وبغداد، ما شاءالله ما شاءالله ..
بدك تقلي تعممش ؟
ياخي تزعلش، 98%، كمية اللينكات اللي انحطت عشان هاي المجزرة بالوسط المسيحي قد اللينكات اللي انحطت وقت الهجوم على غزّة وحرب لبنان عمية مرّة، طلع بالفيسبوك حواليك وشوف..
أنا ضد أي مجزرة ووين ما كانت تكون، بس ليش ما بحرك شعبنا غير التقوقع الطائفي، ليش ما يحركنا الدافع الوطني والإنساني ؟
بهاي الحالة الناس ما بتطلع عالإشياء الأهم اللي بتجمعها، بل بتطلع عالإشياء الصغيرة اللي بتفرقها.. وبتمشي بحسبها..
يعني، بحاجة إنو يثار الحس الطائفي عشان نكون ضد المجزرة ؟ بنفعش نكون ضد أي مجزرة وكل مجزرة ؟

***
حوار :

-#1 يا زلمه هذول الإسلام، فش فيهن ولا واحد منيح..
-#2 أظرب، بدينا عنصرية ؟
-#1 تفهمنيش غلط، أنا مش عنصري..
-#2 وشو كل هذا اللي عم تحكيه ؟
-#1 لا يا زلمه، تحكمش علي غلط، مثلا محمد إبن صفنا صحاب أنا وياه وفش عندي أي مشكله معه..
-#2 كل الإحترام
-#1 بس محمد مش مسلم
-#2 وليش مش مسلم ؟ مش بصلي وبصوم وشوئسمه ؟
-#1 بس محمد مش مربي دقنه، وهيك بضلش يبحر فيي.
-#2 اه يعني إسا الإسلام عندهن شكل مميز ؟
-#1 لأ يا زلمي تفهمنيش غلط أنا مش عنصري.. ليش عم بتحاول تلبسني تهم. إنو أنا وياك الإثنين مسيحية ومنفهم ع بعض.. فاهم علي لا ؟
-#2 أنا مش مسيحي وولا بعتبر حالي مسيحي ! أنا بلا دين ، يلعن أبوك عأبو دينك.. كس أخت اللي خبطك عرص إبن عرص ! قحط من هون قبل ما العن أبو اللي طرقك.

** محمد إسم مستعار


Share/Bookmark

السبت، 30 أكتوبر، 2010

الصّخرة 2


في الأمس زرت يافا، وعشقت يافا، وعرفت سبب اختلاف الكتّاب والمؤرخين حول وصف يافا: لأنها يافا. وقد حدّثتني الكثير يافا، حدّثتني أن الشّيخ مونّس ليس اسم حارة يستعملها ذلك الطالب الفلسطيني أو ذاك للرد على صهيوني يدّعي أنه صاحب البلاد في جامعة تل أبيب، بل هي أكثر من ذلك، هي ذلك الحقد و الغرور الذي يعتري جسد نديمي في التّدخين، هي ذلك التاريخ الخالد والتاريخ المنسيى من قصص حبّ، وتعاركات بالأيدي وزنى بالخفية..

عرفت الان فيما يفكّر نديمي في التّدخين الذي قررت من الان أن أسميه بوريس، عرفت أنه يفكر في صخرة أخرى في مولدوفا أو أوكرانيا - ربما تعلو قممها بعض فساتين الثّلج - وأنه يفكّر بأن هذه البنيان ليست له، وأن تحت هذه العمارات الشاهقة جثث ترفض أن تموت.
عرفت بأن بوريس من يغار مني لا العكس، لأنني صاحب هذه الأرض، ولأني أعرف أن لجدي ذكريات هنا في مكان ما ورثتها برباط يفوق الحمض النووي دقّة ويقينا. وأنه عندما ينظر الى الأمام، الى العمارات الشاهقة وينفض بدخان السيجارة، لا يتذكّر شيئا من تراب هذه البلاد، ولا يتذكّره التراب..

الموضوع السابق في السلسة :

Share/Bookmark

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

6 حقائق حول إم وليد

1. إم وليد تحبّ أن تطبخ المجدّرة لأحفادها، وذلك ليس لأنها تتقنها فقط، وتتواضع عادة بقولها أنها لا تبذل كامل جهدها بطبخها، بل لأنها تحبّ أن ترى أحفادها يزورونها ولو كانت تلك الزّيارة لمصلحة شخصيّة تُختصر بصحن منقوش بزخرفات عثمانيّة الأصل.
2. إم وليد (بالهمزة السفلى) تدخّن السجائر سرّا، ما اعتبره ماضيها يوما خطيئة، وكانت هي علقت في إهانات الماضي التي باتت طبيعيّة.
3. إم وليد تحبّ أحفادها حبّا جمّا، وتحزن لعدم زيارتهم لها بنهاية الأسبوع أو بعد المدرسة ليشربوا القهوة التي كانت صنعتها بيدها، والتي تفوق النخلة، أو أبو سلمى بمذاقها الأسمر.
4. إم وليد تحبّ صنع التّبولة شرط أن تقطّع البقدونس إحدى بناتها الخمس، وتخلطه مع البرغل بنت أخرى، وما تصنع هي الا تقديم الطبق بصيغة النهائية، حيث تعرف أن بناتها يتقنون التّبولة أكثر منها.
6. إم وليد اكتشفت، وبعد عمر طويل، أن حلمها لن يموت مع زواج أبنائها أو تخرّجهم بشاهدات عليا لأنها تحبّ أحفادها أكثر منهم.

والحقيقة الخامسة كانت ضاعت بين الإبرة والخيوط التي تستعملها إم وليد لتخييط ثياب منافسة كاسترو ورينوار بجودتها...

ملاحظة الكاتب: عذرا، فلم أجد صورة تصف إم وليد... مع أنني عادة أضيف صورة تصف الموضوع في مدوّنتي

Share/Bookmark

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

رضى الضّحية


أهم الأسباب التي تجعل الرّجل والمرأة العرب يستمتعون في امتزاجاتهم العاطفيّة منها والجنسية - وهو ذات السبب الذي يجعل نسبة الطّلاق في مجتمعنا أقل من المجتمعات الغربيّة - كون المرأة العربية تحب دائما لعب دور الضّحية، وحتى لو لم تكن كذلك، تحبّ دائما أن تشعر بالإستياء لمعاملة الرّجل القاسية لها، وبتخليه عنها بأصعب لحظات حياتها، وإن لم يفعل كذلك تخترع قصّة من ايحاء خيالها، لتخبرها لصديقاتها عندما يجلسون لشرب "الهافوخ" في هذا المطعم أو ذاك، والأصعب من ذلك كلّه هو أن الرجل الذي يقدّر المرأة ويعاملها باحترام في مجتمعنا في معظم الأحيان مصيره الفشل، فالمرأة العربية لا تريد رجلا يقدّرها، بل تريد رجلا ظالما يسحقها.
أما الرجل الشرقي، فتراه يحبّ أن يسيطر ويتحكّم ولكن متعته الأساسية تكمن في الظّلم، فكم يحبّ الرجل الشرقي ظلم المرأة، وحتى لو لم يكن كذلك، فعندما يجلس لشرب الجعة في إحدى المقاهي مع أصدقائه يحادثهم كيف استعرض رجولته المفتولة أمام امرأته (مع هاء الملكيّة)، كي لا تنتقص رجولته أمام أصدقائه.
وبسبب هذا المبنى التّركيبي للمجتمع العربي، وتناسب دور الضحّية لدى الأنثى مع دور المغتصب لدى الرّجل نستطيع تفسير العديد من الظواهر وتنبّؤ ظواهر أخرى كما فعل جميع الفلاسفة والعلماء، فنسطتيع تفسير الأغلبية الساحقة للنساء اللواتي لا يعملن وبإرادتهم، نستطيع تفسير تدخّل الشاب بما تلبس صديقته، نسطتيع تفسير كون بانيت الموقع العربي الأكثر شعبية في البلاد بدلا من أن يكون قديتا هو الأول.
والأهم من ذلك، أننا نستطيع أن نتنبأ بأمل معدوم أنه في مرحلة معيّنة، سيتوازن الميزان كما فعل سابقا في ثورات من نوع اخر.

Share/Bookmark

الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

شوية أفلام قصيرة، فيديوهات وخرابيش لذيذة صادفتها..

هاي المرّة قررت احل عنكم بفلسفات الحياة تبعتي وأعطيكم شوية أفلام قصيرة لذيذة حبيتها .. اللي عنده بعد إقتراحات لإشياء لذيذة بحياتكم زيدولي اياها بالتعليقات ولكم الشكر.. بديش أطول علكيم بالحكي.. شوفوا..

#1 Beirut I love you
من إنتاج الكلب البردقاني، فيلم لذيذ، شوفوا الأكاونت (حساب) تبعهم باليوتيوب في كمان أفلام لذيذة أخرى.




#2 10 minutes
اللي بعده ما حضر هذا الفيلم، ينكب يحضره.



#3 ولد جدار وحمار
قديش إسم الفيلم حلو، الفيلم أحلى، بضحك ومعبّر..



#4 The piano
فيلم أنيميشن بس كثير لذيذ، إحضروه ما بتخسروا..



#5 مشروع ليلى - رقصة ليلى
هو فيديو لغناية رقصة ليلى، كثير لذيذ، وفي فيديو للميكينج أوف بنفس حساب اليوتيوب تبع الإشي..



#6 لان بارتي تيزير
إنتاج محلي من البلاد هون، فيلم قصير للان بارتي.


Share/Bookmark

السبت، 4 سبتمبر، 2010

الصخرة


أنظر أحيانا الى تلك البنيان العالية عند تدخين سيجارة ما بعد الغذاء في بنكي المعتاد، وأتسائل فيما يفكّر ذات الشّاب الذي يدخّن ذات السيجارة على البنك المجاور الذّي ترعرع بين عمارات تل الرّبيع، وما هي الصّورة التي ترتسم في خياله وبماذا تذكّره تل أبيب ؟
أراجع في خطوط خيالي الواضح صخرة تعلو إحدى الجبال يطلّ عليها بيتي في الشّمال، صخرة حفر عليها كل أهل قريتنا تقريبا أسماؤهم عندما كانوا صغارا، وأبتسم..
فلا بنيانكم، ولا ناطحات سحابكم ستمحي ابتسامتي الإستعلائية لكوني ابن هذه البلاد، ابن هذه الأرض، ابن الجليل الأخضر اليافع وفارس جبل ظهر حمار (إحدى الجبال بجانب بلدنا التي لم تسمّيه الحركة الصهيونية إسما عبريا بعد على حدّ علمي) ..

Share/Bookmark

الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

لا تسألوه..


لا تسألوه عن سبب تعقيده لحياته، فهو يحبّها معقّدة، كغلّاية القهوة التي كانت تعدّها أمه لأبيه بعد عودته من العمل.
ينعكس التعقيد أولا وقبل كلّ شيء في أطراف جسده الأسمر الشرقي، الذي كان من المفروض أن يكون ناعما لولا تغطية ندبات ماضيّ قديم كان نحتها بجسده اختيار غير موفّق لوالده بعدم سدّ حفرة، أو تحويط أرض المنزل بسلك شائك من النّوع الرّخيص.
وقد برع والده في الكذب حول اقتناع أهل القرية بالقليل، وحول تلك الأسلاك الشائكة التي لا تؤذي بطبيعتها من هو قرويّ أصليّ، كذب ازداد تعقيدا في كلّ مرّة كذب على أصدقاء جدد أتوا من أقصى الجنوب ليحتسوا فنجان قهوة في أعماق جمال الجليل.. كذب حتى صارت كذبته تلك واقعا - فغالبا ما نكرر الكذب حتى نتقنه، نصّدقه ويصير واقعا، مرسوما على شكل صور في أعماق خيالنا - ونسي الوالد الواهن، المصبوغ بالقوّة والعنفوان بنظر ابنه، أن اعتباره في الأمس البعيد عندما بنى ذلك السّلك، ولم يسدّ الحفرة لم يكن سوى اعتبارا اقتصاديا من الدّرجة الأولى.
كبر ذلك الولد الشّرقي، ومع كلّ ربيع اخر ازدادت حياته تعقيدا ككذب أبيه حول ذلك السّلك الشائك الذي مازالت ندباته تلوّح من على جسده بماضيّ منسيّ.
تعلّم أن يحّب ذلك التّعقيد وتعلّم كيف يترجمه لفنّ من نوع اخر، وقد ساعده مجتمعه الجميل المعقّد على ذلك، فلغته تكاد لا تخلو من التعقيدات بمواضع الحروف الكثيرة، وموسيقاه تزيد الطين بلّة بأرباع نغماتها.. وفي الحبّ الشرقي، الاف، لا بل ربّما ملايين القصائد السرّية التي تنطق تعقيد الحب في مجتمعه.
لا تسألوه عن تعقيده الأعمى، فهو يحب ذلك التعقيد..


Share/Bookmark

السبت، 7 أغسطس، 2010

شغلات #1

كليلة ودمنة 2010
أجلس على ذات البنك وحيدا - مرّة أخرى - أحلم بمفاجأة قد يخبأها لي العدم ويعيد لي ذكريات لماض أو مستقبل بعيد جدا. لا لا، لا أجلس وحيدا، بل أجلس مع صديقي الجديد - مصباح الإنارة، وبعض النجوم التي ترافقني لعدة ثوان فقط بسبب دفع نسمات الهواء بوقاحة لساحابات بيضاء - ولكن تلك النسمات البالغة الغباء لا تعرف أن نجوما أخرى ستظهر بمكان السحاب السابق - وتلك النسمات لا تعرف أن النجوم التي كانت منعتني من رؤياها عني بعيدة جدا وصعبة المنال، ووحده لساني أنا يسطيع وصولها.



تحضيرات للمدرسة
ذهبت يوم الخميس الفائت لأشتري دفتر موسيقى، من إحدى المكتبات الكبيرة التي كانت تتظاهر يوما أنها أقيمت لتدخدم مصالح الطلاب في الجامعات، واليوم ما هي الا أسواق تجارية كالتي نراها بالأفلام الهوليوودية - وإذا بولد بسن الصّف الثاني (من الأسهل تعريف العمر بالصفوف بدلا من الأجيال والأرقام المعقدة) يطلب من أمه أن تشتري له يوميات بصورة إحدى الرسومات المتحركة التي بدّلت كابتن ماجد وضربته الهابطة الملتفّة، محاولا إقناعها بأنه يوميات نوعيَ حيث يحتوي كذلك على التواريخ العبرية، لا التواريخ الميلادية فقط.. نظرت اليه بابتسامة، ولم أشعر حينها بإهانة تلك التواريخ العبرية كما أشعر عادة..

بلدنا
ع فكرة، اكتشفت إنو نسمة الهواء بالشمال ببلدي أحلى من أبو رب نسمات الهواء بتل أبيب، وإنه طعم النكست لايت بالشمال، أطيب من طعم النكست لايت بتل أبيب، واكتشفت كذلك إنه أهل بلدنا بعرفوا يكيفوا - بمفهوم الكيف اللي أنا وعيت عليه - أكثر من أي مجموعه أخرى تقريبا.

الرومنسية الدفشة
اكتشفت، إنو مرات الدفاشة بالحكي، والحكي المقرف (والقصد هاي المرة بعكس دايما - القصد مش حكي مقرف جنسي) - بكون ملان رومنسيّة، واكتشفت إنو .. أو بلاها بلاها هاي الإكتشافات خليها لموضوع ثان..

Share/Bookmark

الخميس، 5 أغسطس، 2010

مذكّرات عامل مكدونالدز




يعني، على حد علمي، فش طالب أو عامل عربي بعرفه ما اشتغل بالمكدونالدز، ولهذا السبب قررت أكتب شوية طراطيش عن الإشي.




  • الزبون دائما على حق، حتى الروسية الختيارة المقرنة اللي قبل 10 سنين إجت عالبلاد وبتعرفش إشي، هي على حق إكثر منّك ومن أبو أبوك لإنك عربي.


  • دايما بتتنافس إنت وإبن عمّك مين خرّب أكثر محل المكدونالدز اللي بشتغل وفيه وعمل أشياء مقرفة أكثر.


  • لما إنت عم تستغل وبيجو عندك أي معارف، إبن خالة سيد ستك أو صاحب صاحبك اللي تعرفت عليه قبل 10 سنين مجبور تشتغل النخوة العربية وتعطيه وجبه بسعر بوظة إم الشيكل وتسعين.


  • دايما لما بيجي عامل جديد، بتعمل عليه معلّم. يعني على شو بدك تعمل عليه معلّم ؟ كيف يعبي ماكينة البوظة ولا كيف يحط الهمبورجر بالجريل.


  • إضحك للزباين.


  • ولا حدى بطيق "منهيلت السنيف".


  • السوبر فايزر صمولاني وبحب العرب.


  • لما بيجو صحابك عالمحل يخبطولك عالقزاز من برّة بتعمل حالك ملك وما بتشتغل إشي بايدك.


  • دايما في حلم رطب إنو شي MILF تيجي تشتري لإبنها وجبة أطفال، ويصير اللي يصير.. بس ما بصير.


  • بتحس إنك شو، بتشتغل بأكبر شركة بالعالم أول ما يعطوك الملابس، وباخر السنة بتستعملهم لصبّة الباطون عند جاركم أبو يوسف.


  • بتعرف إنه قرف، وبتعرف إنه مدعوس عراسك، وبتضلك تشتغل.


  • بين كل 2 عمّال عرب في عامل عربي (كيف بين كل 2 أعداد حقيقية في عدد غير حقيقي)

Share/Bookmark

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

شكر خاص

بس إنو حبيت أشكر - بإسمي وبإسم كل طالب وعامل عربي يعاني الكبت الجنسي بدون تفرقة باللون، العرق، الدين أو طول الجهاز التناسلي - كل مصوّر، كل مخرج، كل منتج، كل ممثلة، كل ممثل، كل مساعد ممثل، كل مساعدة ممثلة، كل مسؤول عن الصوت، عامل إضاءه، مصمم ملابس، دكتور تجميل اللي كبّر صدر الممثلة، اللي عملتلها بديكور ومنيكور وشعرات اجريها، الحلاق اللي عمل شكل السّهم بشعرات كس الممثلة، شركة الإنتاج، مواقع الإنترنت اللي بتوفرلنا مشاهدة مجانية و الكثير الكثير من الشباب والصبايا اللي عنجد كثير تعبوا عشان يوفرولنا هالمتعة بعد نهار عمل شاق أو نهار دراسة شاق - متعة بدون م الواحد يتحمل جميلة من مرته - صاحبته أو مجرد عاهرة إم ال 50 شاقل.

وأهم شيء كتّاب السيناربو، اللي لولاهم كان فيلم السكس مش بنفس الطعمة والنكهة الموجودة اليوم، يعني خصوصا إنو القصص اليوم هي اللي بتعمل الفيلم، مش الفيلم بعمل القصّة.
وأخيرا بحب أشكرك صديقي أبو الإغ، صاحب عالهارديسك النياد تبعك، اللي لولاه ما تفتّح الواحد عالعالم، وصار يعرف يفرّق بين صدر إصطناعي وصدر طبيعي.
ومنرجع ومنقول، مع الوداع، قد م تكون خبير، صدر الصبية غير قابل للتخمين، الكبير ببين صغير والصغير ببين كبير والوسيع ببين ضيق والفاتح ببين غامق.. يعني، عقولة المؤمنين - كيف الواحد ما بدّه يامن بالخالق، من وين إجا صدر المرأة ؟ من وين إجو الحلمات..
بهديكم هاي الأغنية لكل وحدة أو واحد سكسي:




Share/Bookmark

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

مادونا #1


اليوم استنتجت واحد من هاي الإستنتاجات البسيطة، اللي بعد ما يستنتجها الواحد بصير يضحك ع حاله كيف ولا مرّه فكّر بهذا الإستنتاج من قبل، وبقدر بساطة الإستنتاج بتكون عظمته عادة، يعني نيوتن لما اكتشف
ثلاثيته اللي لأول أكيد فكّر نفس الشي، وصار يضحك عحاله هو كمان.
الحلو بهذا النّوع من الإستنتاجات، إنه دابما بتيجي بأغرب بمكان وزمان، يعني نيوتن بقولوا وقعت التّفاحة وهو قاعد تحت شجرة، أنا ما وقعت علي تفّاحة، بس كانت على أثر خليط مكوّن من محادثة مع صديقة، وبعض الإستنتاجات خلال تدخين سيجارة "غير رسمية" بما إني قاطع الدّخان، على إحدى البنوك تحت الفيلا الخضراء بدرجة الرّبيع اللي اتخذته مقرّا لأفكار هذه المدوّنة.
الإستنتاج هو إنه "البنات كمان بتشوف الشباب مخلوق غريب معقّد وصعب ينفهم"، إنه.. كنت قبل ذلك، إنه الصبايا ما بتشوف بالشباب، غير مخلوق ممحون بفكّر من تحت، وهوين كثير توقّع تصرفاته.. بس يا للصدفة، الصبايا بتشوف الشباب بنفس درجة التّعقيد اللي الشباب بشوفهن فيها على الأقل أذا مش أكثر.
سمعت كثير عن أمستردام، عن الحشيش بأمستردام والحرية (والخلاعة عقولة شلّة طالع - بفعل الأمر)، بس أكثر شيء لفت إنتباهي بقصّة هاي البلد إنه في عاهرات موجودات بشبابيك عرض (فاترينات) بوقفوا وبنتظروا الزباين بما إنه الإشي قانوني، نفسي إشي مرّة أطلع عند شي عاهرة مجربة منيح بحياتها، تكون زهقانة الشباب وفاهميتهن منيح - مثل ماريا تبعت باولو كويلو تقريبا، بس تكون تبعت فاترينا وإسمها مادونا، أدفعلها مصاري، بس لما أدخل معها الغرفة أسألها شوية أسألة زي الولد الشاطر، ومش أضاجعها:


* ليش الصبايا دايما بتنقي الزمان والمكان الغلط عشان تفوت ع حياتك ؟ (فترة الإمتحانات، الخروج من علاقة طويلة الأمد - نسبيّا، لما مقطوع من المصاري وما بتقدر تعزمها عقهوة).
* ليش الصبايا هالقد قلبهم "هبلات" أحيانا وبتحملوا الشباب بالرغم من إنه الشباب بلعبوا فيهن لعب ؟
* ليش الصبايا ما بطيقوا الشب اللي أمور مرتّب وجدّي بحياته وبقوتوه عالفريند زون، بينما بركضوا ركض وراء الشاب الفوضوي اللي لسانة زفر اللي فش عنده حدود.
* ليش الصبايا بحبوا يكذبوا عليهن ؟ يعني قول لوحدة - دخيلك شو محلوّة، أو - ضعفانة ؟ - أو مبينة بنت 18، بتنعجق وهي عارفة إنك عم تكذب.
* ليش الصبايا والعربيات تحديدا، بحبوش يكملوا بصداقة بعد العلاقة ؟
* ليش الصبايا بنضحك عليهن بكلمة أحيانا بالأمور الجدية، وبعملوا من الحبّة قبّة بالأمور الهبل والمش مهمّة ؟
* ليش بعد كل اكت جنسي الصبايا كلها بتقول جملة "بس أنا مش هيك" ؟
* ليش الصّبايا البشعات مفكرات حالهن حلوات وهني بقرة ؟ والصبايا الحلوات متواضعات ؟
بالمناسبة، هاي الأغنية إهداء لكل البشعات بالعالم ..




ملاحظة للصبايا: النقاط واقعية وقد تصدر من أي شاب صريح :) بتأمل الشيء ما يدمر مستقبلي العاطفي
ملاحظة أخرى : إنو الإشي لا ينطبق على كل الصّبايا.

Share/Bookmark

الأحد، 1 أغسطس، 2010

مذكّرات طالب تل أبيبي

بما إني ساكن بتل أبيب، عاصمة الشباب، عاصمة حياة الليل والخلاعة (وكابوس شلّة طالع - طالع كفعل الأمر) ومراعاة لشعور أولاد عمّنا بما إني يساري صمولاني (שמאלני) و شوية خواطر عم بفكّر:

#1 أغير إسمي لموطي מוטי أو أي إسم مرّوكي عشان أهون على ولاد عمنا لفظ إسمي اللي بخلط ملافظ ولا ربك ما بخليهم يفهموها لأول مرّة.
#2 أصير من مشجعي هبوعيل تل أبيب، لإنه الفريق صمولاني.
#3 أنزل على يافا اكل حمّص عند أبو حسن.
#4 أصير أحب موسم الزيتون، لإنه الإشي كثير "أوطنطي".
#5 أحب بنت عربية كمان لإنه الإشي كثير "أوطنطي".



#6 مفكر أزيد بحكيي لطعة زغيرة بالعين والغين.
#7 أعمل شعرات ايدي، صدري ، وبيظاتي بالليزر.
#8 أصير أقرف من هدول العرب اللي بعملوا مظاهرات على مدخل الجامعة وبشجعوا الإرهاب.
#10 أصير أطلع مسارات بالطبيعة تبعت الشّمال.. يا ريت في عنا مثلها بتل أبيب.
#11 أشجع حق الفلسطينيين بدولة بحدود ال 67، لإنه كمان هني بطلعلهم يعيشوا.
#12 أصاحب وحدة يهودية صمولانيت فوضوية ما بتعمل حواجبها وتحت باطها من تبعون صوليداريوت بس بشي مرحلة تطلع البنت الشريفة (تبعت #5) بتطلع وأخون الصمولانيت اللي ما بتعمل حواجبها وتحت باطها معها.
#13 أصير أنزل عفلورنتين أشرب قهوة الصّبح وافكر مع أصحابي الصمولانيم.



Share/Bookmark

الجمعة، 30 يوليو، 2010

الصبايا السطحيات




إعجاب بالقيمة المطلقة
أنا كثير بحب القيمة المطلقة، لإنه هذا التعبير ممكن بكثير حالات بطلعك من مواقف محرجة، يعني تكون مع صبية سطحيّة غبيّة ما بتفهم بشي وتدور هاي المحادثة:
- ع فكرة إنت إنسان كثير מעניין
- وإنت كمان
- قديش أنا מעניינת من واحد لعشرة ؟
- أذا بالقيمة المطلقة.. عشرة..
وهيك إنت ما بتكون كذبت عليها، حكيت الصراحة وخليتها تكون مبسوطة.
في حدى غيري بالعالم بهتم بهاي الأمور أصلا ؟

فيروز
اليوم الواحد بطّل يسترجي يحكي عن فيروز، يعني فيروز صارت زي الله بالنسبة لجماعة "طالع"، حتى اذا واحد طلب منصور طلب شوية تعويضات في نطاق القانون بهاجموه وبتقوم الدنيا وبتقعد، بلعنوا ربه وبعملولك تضامن عالمي في جميع العواصم العربية مع إم الزوز. يعني أنا مش مطّلع وما بعرف مع مين الحق، بس مش متذكّر إنو وقت الهجوم على غزّة ما عملوا بفتوش يوم أغاني ديكائون لافي بيتر وعرض فيلم لزوهار أرجوف؟
تفهمونيش غلط، أنا بحب فيروز، ومعجب بإبنها زياد (مع إنو مش دايما بفهم هالأكام سطر اللي بكتبهن بالأخبار). بس اليوم كنت أدندن أغنية بكتب إسمك يا حبيبيي، ولأول مرة اكتشفت إنو تصرّف ست نهاد بالأغنية فيه نوعا ما غباء.. اه غباء..
إنو الشب أهداها وردة، هي نعجقت وفرجتها لصاحباتها (تصرّف نموذجي لصبية سطحية) - شو الله جابرها تجيبله مزهرية ؟؟؟ يعني شو شب بده يعمل مزهريّة.. تجبله بلوزة برشلونا أو المانشستر.. أو طابة فطبول.. أو حتى يا عمي جيبيله ورقة توتو يعبيها ويختمها عحسابه.. بس مش مزهريّة !!!



لي تريو جبران
بقولولك الموسيقى عنا عم تخرب ! ايه كلّه بسبب الصبايا السطحيات. يعني أذا 3 شباب طلعوا على باريس وصاروا يحكوا عربي مع لدغة بال إغ (الراء)، إثنين ربوا شعربهم وصاروا يهزوه يمين وشمال لما يعزفوا عود، صاروا عوّيدة محترفين ؟
يعني بعترف إنو عيلتهم حلوه، خصوصا مع اللدغة بالإغ هيك فرنساوية جبغان، بس ولا عازف عود محترف قلي لحد إسا إنهم محترفين، والمشجعين تبعونهم هني نفسهم اللي بروحوا على حفلة اللونا تبعت عيد الفصح ..
بعدين شو هالإنتهازية ؟ عشو ماسكينلي راية الام الشعب الفلسطيني ودايرين تلوحولي فيها ؟ شو فاتحينلي كس الوطن ودايرين تتاجروا فيه ؟ يعني أذا هالقد بتحب الوطن سمي حالك إشي بالعربي حط لغة عربية بموقعك بالإنترنت مش بس إنجليزي وفرنسي، أسكن بالبلاد مش تهرب وفش حاجي كل مقابلة تدور تحكيلي عن معاناة الفلسطينيين لإنك ما عانيت شي.. إنت عايش بباريس واللا أبصر وين ومش عم بتعاني، وما تقلي البعد عن الوطن، لإنه الوطن ببعد كرت طيّارة.
إنت تجاري، عايف حالك، وبتضحك عاللي بنضحك عليه.

Share/Bookmark

الخميس، 29 يوليو، 2010

ذكرى بالطراز العربي





قبل فترة مش طويلة كنت بترير مسقط رأس كارل ماركس، والحق يقال إنه كرموه عالمظبوط، عملوله شارع، فيه بناي وحدة ساغ - البلديّة، وباقي المحلات كلها أو ستربتيز، أو شراميط أو معدات لممارسة الجنس.
اليوم تجدد القصة تبعت كارل ماركس بس بنسمة شرقيّة من العالم العربي، لما فتشت على قصيدة كس أميات لنجيب سرور ووجدتها بموقع بورنو عربي تكريما لعمق المعاني والمضامين بشعره الثّوري.

شكرا لعالمنا العربي،
شكرا لأعضاء بلدية ترير،

Share/Bookmark

أنا ونمرود

* إسا بهاي اللحظة، إنو إسا إسا..
أنا قاعد زي الملك، أو ملك عمليّا، و "نمرود" برّة عم بركبلي
المزجان، يسعدلي ربّه هالنمرود، عملي يومي، وقولوا عني شو بدكم تقولوا، برجوازي، أرستقراطي.. زبّي.. المهم إنو أنا العربي لاكك إجر عإجر، ونمرود اليهودي عم بركّبلي مزجان.
مش إنو أنا ضد العمّال، بس يا عمّي العامل اليهودي مش عامل مالنا ومال الحكي، بتلاقي العامل العربي بصندل، واجريه كلها لحم ميّت والشمس ماكليتله جلدة جبهته (تحيى الجبهة) أكل.. أما أخونا نمرود فجاي مع دفتر وقلم، ونظارات وملابس عالموضى، ومعه واحد روسي جابه أول 5 دقائق للتعتيل, يعني حتى العامل اليهودي عنده عمّال.
عمليّا نمرود، مش عم بشتغل عندي، عم بشتغل عند صاحب الدار اللي أنا مستأجرها، واللي برضه يهودي، بس خليني أعيش شوي بهالحلم، بهالواقع المر، والفترة الحالية، مش ملاقي أحسن من هالطريقة عشان أحس "المساواة بالحقوق".

* لو بفهم عربي، وأنا ما بصير أتأتئ لما أحكي عبري كنت فتحتله قلبي لنمرود، وقلتله قديش حلمت بهاللحظة، قديش حلمت إنو ما ألبّط ويصير عندي بقع تحت باطي قبل ما أطلع مع شي بنت عشي محل. قديش حلمت إنو أعزم بنت لعندي عالعشاء بدون ما أحسن شعور بالنقص إنو ما عندي مزجان.
حتى الإستمناء مش راح يكون نفس الشّيء.. إستمناء هيك بنسمة هواء باردة، ومع إحتكاك خفييييف مع الهواء ....

Share/Bookmark

الأربعاء، 14 يوليو، 2010

سبع طرق عشان تعرف إنو الدنيا مسكرة معك من حمام الجامعة

1. تروح عالحمام بالجامعة، ويفتح السيفون الأوتوماتيكي وإنت بنص قضاء حاجتك (القصد بالحمامات اللي عالواقف بحمامات الرجال).
2. تروح تقضي حاجة من العيار الثقيل بحمامات الجامعة وتكتشف إنه ما في ورق تواليت.
3. تغسّل إيديك وتكتشف إنو إبن القحبة اللي هندس الحمامات قرر يحط نشافات كهربائية للأيدي اللي لا بتقدّم ولا بتأخر، بالاخر تمسح ايديك عند مؤخرتك بالبنطلون ويبين كإنك عاملها تحتك.
4. تضرط فصوص بالحمام من كل العيارات ويطلع المحاضر تبعك بالجامعة بالحمام اللي حدك، ويقلّك مرحبا وإنت تغسلو ايديكم.
5. تكون المغسلة بالحمام وسخة لدرجة إنو أذا بدك تدقرها بدك توسخ ايديك، ويكون اللي حدك بالحمام عم براقبك كيف بدّك تغسّل.
6. لما تقضي الحاجة بحمام الجامعة وبسبب تسارع الجاذبية وتصادم المياه بالفضلات، تطير المياه وتوصل طيزك.
7. لما تكون عم تقضي حاجتك بالحمام وفجأة تفوت عاملة النظافة عليك.

وفي وصف جاء كتعقيب في الموضوع الأصلي لابد من ذكره :]
منقول عن تعقيب لأبو الإغ
" رفيق نسيت رياضة الصباح- بعد القهوة والسيجارة ببدا العد التنازلي لتراكمات البارحة ببطنك... بتطفي السيجارة بنصها (بس بهاي الحالات بتصير) وبتبلش مشي سريع، المشكلة بصادفك حدى وببلش يحكي وبهاي الحالات بس البسمة وكلمتين "مستعجل شوي" بفيدوك.. بتكمل بتوصل الحمام الاول بس المشكلة انه دايما يا في ترميمات، يا عاملة النظافة حاطة اشارة "احذر التزحلق" وسعتها ببلش الركض.. الى حمام اخر.. وبتبدا التنازلات عن الورق اللي بتحطوا عالكبينة قبل الجلوس، وبتزت حالك زت- زي باوسلو.. "

Share/Bookmark

الخميس، 8 يوليو، 2010

الخريطة

ليس من السهل - أو لربما من المستحيل - أن تكون شابّا حرّا في مجتمعنا، فما أن تشهق أنفاسك الأولى حتى يرسموا لك الخارطة من جديد، خارطة مشى عليها كلّ الشّبان العرب على حد سواء، فتسمع النّساء - أو لا تسمع لصغر سنّك فأنا لا أذكر ذاك الجيل - يبثّون بأم ذلك الرّضيع حدود تلك الخريطة ونقاط الإستراحة وما الى ذلك. ويتكرر الأمر مع كل طفل ذكر عربيّ يولد.
المرحلة الأولى - الطفولة: مرحلة الطفولة هي المرحلة الأولى والأساسية والتي يذوّت بها ذاك الطفل البريء مفهوم الخارطة وأهميته، فيبدأون بتعريفك على شتّى التعابير الكاذبة كنار جهنّم، وشرف العائلة، والرّجل "الأبضاي" كتلك التعابير المستعملة بباب الحارة، ويعلمونك تلك الألعاب التي تتبنى بها إما وظيفة الأب، الإبن، الجد أو العم - وللأسف فليس هناك وظيفة شاب أعزب حر.
المرحلة الثانية- المراهقة: مرحلة المراهقة هي المرحلة التي يبدأ بها الشاب العربي بتطبيق ما تعلمه في المرحلة الأولى، فيتعلّم ألا يتأسف لأحد، وألا يتجنّب القتال وأن يكون رجلا "أبضاي" ببساطة، متعصّب لدينك وعائلتك وتصور لرئيس المجلس الذي سيساعدك يوما ما على اختلاس رخصة عمار للبيت الذي ستبنيه في المرحلة الخامسة.
المرحلة الثالثة- ما بعد المدرسة:ما أن تنهي تعليمك في المدرسة، حتى يتجمّع الأعمام والعمّات، الأجداد والجدّات يباركون بوصولك لأول استراحة في الخرطية بنجاح ويتمنوا لك التوفيق بعبارة "عقبال الشهادة الكبيرة"، في هذه المرحلة عليك أن تحدد، فإما أن تتعلّم وإما أن تعمل، وإن لم تفعل هذا أو ذاك فأنت ولد عاق، وهذا الإنحراف عن مسار الخريطة قد يعتبر أحيانا من أخطر انواع العصيان الذي قد يسبب تفكك العائلة.
المرحلة الرابعة- الجامعة: يتوقع منك الجميع في الجامعة أن تتعلّم موضوعا "يرفع راس العائلة" أي محامي، طبيب، مهندس وما الى ذلك، أما المواضيع الفنيّة تلك التي تبني الحضارة فغالبا ما تعتبر انحرافا عن مسار الخريطة ونتيجتها كنتيجة عدم الزّواج الذي سنتكلم عنه في المرحلة السادسة.
المرحلة الخامسة- ما بعد التعليم: بعد التعليم يجتمع كبار العائلة ليباركوا لك ويدعون لك "عقبال ما نشوفك عريس"، في هذه المرحلة عليك أن تبدأ بإعمار منزلك المستقبلي، بموازاة العمل بعمل لا طموح به، عمل روتيني، يضمن عدم تقدّمك وتفكيرك بشرعية تلك الخريطة التي كانوا بنوها لك. في هذه المرحلة يرقونك لدرجة بالغ ويبدأون بإعلامك بمشاكل العائلة، وتحدّيات المستقبل على المحور الإنتخابي في البلدة.
المرحلة السادسة- مرحلة الزّواج: هذه هي المرحلة الأهم في حياة الشاب العربي، المرحلة التي يضمن بها إستمرار نظام الخارطة. في هذه المرحلة يعطونك مهلة زمنية أو جيل أقصاه 30 سنة عليك أن تجد شريكة حياتك التي تختارها عمّتك كي تتزوجها وتبدأ حياتك، وإن لم تفعل فها أنت تنحرف عن الخريطة بأهم مراجلها ونتيجته فقدان الكثير من المميزات التي يحظى بها المتزوّج بنظام العائلة، وهناك صفات يجب أن تميّز تلك التي تختارها عمّتك، يجب أن تكون عربيّة، تعرف الطّبخ، وتنظيف المنزل وما الى ذلك.
المرحلة السابعة- الأولاد والأحفاد: بعد هذه المرحلة عليك أن تأتي الى هذا العالم بالمزيد من الأطفال وتعلّمهم كيف يمشون بمسار هذه الخريطة ليعلّموا احفادك بعد ذلك. وإيّاك ثم إيّاك أن تنحرف عن هذا المسار.
Share/Bookmark

السبت، 8 مايو، 2010

يقولون إن الإدمان لا يشفى الا بإدمان أقوى كما فتك ادمان الموسيقى بادمان السجائر، حتى جعلني أنسى تلك الرغبة العارمة بدغدغة الدخان ل"جوزتي" كما كان يسمي جدي - رحمه الله - تلك الكرة المتواجدة في عنق الرجل، المعبرة عن رجولته المتمثلة بصوته التخين.
أما إدمانها هي فقد جعلني أنسى صوت الأنامل التي ترجف على أوتار العود وتصدر ضجيجا لا يسمعه الا العازف، جعلني أغوص بعزف لحن عشفها كما يغوص رسام في رسم امرأة عارية.
كان لقائنا بالنسبة لها صدفة، أما أنا فلم أعرف إذا كان لقائي بها صدفة أم بسبب افتعالي لعادات لا أمارسها عادة كي تتحقق هذه الصدفة، كان لقائنا عند بائع الياسمين -الذي كان يبيع جميع أنواع الورود، ولكنه بالنسبة لنا سيبقى دائما بائع الياسمين.
Share/Bookmark

الجمعة، 9 أبريل، 2010

يستفيق باكرا، لا لتذكير هاتفه بموعد التعليم بل لأنه يوم الجمعة، اليوم الذي يذكره أنه مازال على قيد الحياة.. يحضَر القهوة مركّزا تركيز خمول الصباح بذراتها التي تغلي وتحترق، فيحرقها قليلا ويحاول جاهدا في ذات الوقت ألا يحرقها..
يشربها بمرارة الروح الشّرقية التي تكلل عشقها بمدح الشتائم، وعنفوان أسمر محروق بنكهة جليليّة...
Share/Bookmark

الخميس، 21 يناير، 2010

إمتحان

يحاور الكتاب لاعنا أم الإمتحانات والذي خلقها للمرة الواحد والعشرين، يلعن اللحظة التي قرر بها دخول الجامعة مفتقدا ذلك الضجر السطحي، حين كان ينظر الى الحائط الأبيض نائما رأسا على عقب على سريره الخاص في منزله الخاص، يفكّر عما سيفعل في حياته ؟
يفتقد لك الوقت الذي كانت جلّ مصائبه اليومية تقتصر على خسارة فريق كرة القدم هذا أو ذاك، أو هيجان البحر الذي كان قرر قبل يوم أن يقصده للسباحة.
يتسائل من على أوراق الإمتحانات عن سبب تعليمه، فكل من يتعلم تنحصر حياته في العمل، حتى يبات ينسى حياته الشخصية وتتحول حياته الى حياة عمل، كالة تستفيق فتعمل فتنام.
فيصمت لبرهة، ويعود ليركز في أوراق الرياضيات المبعثرة في الغرفة ..
Share/Bookmark