الأربعاء، 30 مارس، 2011

اللد أنهت الإنقسام

من شارك في المظاهرة الشبابية في اللد عشيّة يوم الأرض لابد وأن لاحظ أنها لم تكن كباق المظاهرات - كانت شبابية، ثورية ووحدوية، أو ان سمحتم لي أن أتطرّف بعض الشّيء: مثاليّة. مثاليّة الجيل الجديد الشاب الذي فرض رأيه على القيادات التي هرمت باحثة عن مصالحها الحزبية حتى في مناسباتنا الوطنية.
بدأت عوارض النجاح تظهر منذ التحضير للمظاهرة في اجتماعات التنسيق وفي ميدان التجنيد، حين تجاهلت كل الكوادر الطلابية في الجامعات ما تعلّموه من قياداتهم حول العصبية الحزبية، وعملوا سوية منتجين تنظيم وحدوي من نوع جديد حوى كل الطّاقات البارزة اليافعة التي هاجمت المؤسسة الصهيونية هذه المرّة بدلا من مهاجمة بعضها البعض.


وحّد يوم الأرض جميع الأحزاب، فقامت كل الأحزاب بعكس ما تفعل عادة في الفعاليات الوحدوية بالتجنيد كما لو كانت فعاليتها الخاصّة وقد نتج عن ذلك حضورا - على الأقل في جامعتنا - يليق بمقام يوم الأرض، وبمقام عائلة أبو عيد.


استطاع "جيل الشمينت" اسماع صوته هذه المرّة، فنظّم مظاهرة تفوق بمضمونها، مكانها وزمانها كلّ مظاهرات مجلس الشّيوخ لعرب الدّاخل- أو الخارج. هتفت جميع الكتل شعارات موحّدة، طاغية بعلم فلسطين على كلّ الأعلام الحزبية. ورغم أن الزي الحزبي لم يمنع في الدعوة الا أن أغلب الحضور امتنعوا عن لبسه، الا قلّه والذين خلعوه عندما شعروا بالوحدة في بحر وحدتنا الوطنيّة.
كلّي أمل أن تفهم القيادات التي هرمت هذا رمز مظاهرة اللد. لن نمانع احتفاظهم بمناسبهم وبتنظيرهم، ولكننا نطالبكم باخلاء الشّارع والميدان للشباب: شباب الجامعات، شباب المنارة - "شباب الشمنيت".

Share/Bookmark

السبت، 19 مارس، 2011

شو بحب ؟

هاي التدوينة لإلي عشان أتذكر شو بحب أعمل، أذا نسيت شي مرّة ممكن أتطلع عليها، فعشان هيك مش مجبورين تقروها..
أنا بحب :
  1. البنات
  2. دواوين الشباب والسكرات وهيك إشياء..
  3. الطبيعة، وخصوصا لما أروح ميت تعب.
  4. العزف، أو هيك شي فيديو لأغنية عاليوتيوب يخطفني من الكرسي.
  5. بحب أحس حالي فدت المجتمع أو الدوائر تبعتي بإشي.
  6. اخذ طرف أو موقف من شي صراع من الصراعات الكثيرة.
  7. أتفلسف مع واحد بحب كمان يتفلسف.
  8. أبني إشي - موقع إنترنت أو كوخ بتفرقش.
  9. أطلع مع العيلة عالوعر، وهيك أشوف كل جيل ملتهي بإشي، الصغار بركضوا وببكوا وبضحكوا، الكبار بلعبوا شيش بيش أو ويست، والباقي عم بعزف وبغنوا معي (مع إني بخربط مرات بس ما بتفرق معهم - المهم إني عم بغني).
  10. صحاب الطفولة تبعوني يبطلوا متعصبين، ويرجع راسنا يركب عبعضة زي زمان.
  11. حيفا - وكل ما في حيفا.
  12. البلد القديمة في يافا.
  13. الناصرة، وين مدخل مدرسة الأميركان، ومدخل نادي الرّوم.
  14. بحب أحلف بالدين كذب وتمشي الكذبة على اللي قبالي.
  15. الخمارات اللي بتعمل تنزيلات محرزة عسعر البيرة.
  16. اكل فلافل بالواد بحيفا.
  17. أفاصل سائق التاكسي، أتناقش معه، ومرات أمسك عليه راس مع أصحابي.
  18. الرفاق والرفيقات.
  19. أدون وأحس إنه الناس اهتمت توصل لرقم 19 مع إني قلتلهم ما يقرأوا، وحسوا إشياء مشتركة.
  20. أحضر فيلم مش هوليودي وجامد.
  21. أحس إنه الناس اللي لأول وهلة ببينوا مشاهير وهيك هني ناس عاديين مثلي ومثلك بالاخر.
  22. أروح عالبحر.
القائمة مش نهائية، رح أزيد بعد.

Share/Bookmark

السبت، 12 مارس، 2011

خربشات مسوّدة عن قطع الدّخان - يوم 1

الثّورات بعدها ما هديت، بس بعرفش ليش الثورة بليبا مش عم بتحثني عالتّدخين مثل الثورة المصرية أو التونسية، عشان هيك قررت مبيرح إني اليوم رح أقطع الدّخان، وقررت كمان إنه هاي المرة مش رح أقول لحدى إني بدي أقطع الدّخان عشان ما يصيروا يقولولي إنه دايما بقول هيك وبقطعش - بس بالاخر نشرت هالخبرية بالمدونة وشكله كل صحابي القراب رح يعرفوا بكرة إنه مبيرح (اليوم) حاولت أقطع الدخان كمان مرة وما زبطت.
طول م أنا قاطع الدّخان رح أوثق شو عم بصير، بلكي زبطت وقدرنا نفيد شي واحد من هالناس هون وهناك بنفس مرحلة الإدمان تبعتي، وبنفس الفلاس تبعي، ولما يكون الثالث بالويست بزت أعلى ورقة معاه.
اليوم الأول - يعني اليوم: فقت، فكرت بالسيجارة دغري، هاي سيجارة الصباح قبل كل شي، قبل القهوة، قبل تغسيل الأسنان، قبل م تفكّر بحبيبتك .. (فتحتلي نفسي وأنا أكتب عنها بنت اللي هي بنته) .. هاي السيجارة اللي بتطولها من باكيت الدخان بحركة تلقائية وبتولعها، ومرات بتكون بعدك نص نايم مع هذا الإشي اللي بصيب الشباب عالصبح.
***
فتحت الكمبيوتر حدي عأساس أتكتك عليه - واحد يهودي صهيوني - مقرّن عقولة أهل الناصرة - إبن صفي (عندي ولاد صف صهاينة، يا عيبووو) حاطط إشي بستفزني، بحطله ستاتوس بالعربي - "أذا الصهيوني راسه كبير، قولوله إنه أنا راسي أكبر .."، المشكلة الوحيدة إنه ما بقرأ عربي، بس بشك أنا شخصيا وبفرض غريزتي الفلسطينية بشك إنه بحكي عربي، وبشتغل مع الإستخبارات، لإنه كل ما ييجي على الجامعة الصّبح بقول لبنتين عربيات من كليتنا "صبيخ الخير" وهني بنعجقوا، تقول إجا أمير أحلامن.
المهم، بعد ما فرجيت إبن صفي مين راسة أكبر قررت أقوم، تأكدت إنه فش دخان بالبيت، (لو إني بامن بالله كنت قلتلك هاي إشارة من السماء إنه اقطع الدخان)، رجعت عشان أكتب وبعدني بكتب، واليكم بعض الملاحظات:


1. يعني مش إنه أنا مستهتر بحالي، بس بسبب التجارب السابقة ما زبط معي إني أقطع الدّخان عشان هيك مش واثق بحالي.
2. لكل أصحابي اللي موجودين بالدائرة القريبة - يا ريت ما حدى يعبّر عن صداقته عن طريق إنه يعزم علي سيجارة لإني قاطع الدخان ومش قايللكم أحسن ما تصيروا تضحكوا علي بس أرجع أدخن - أهم إشي ما تعزموا علي دخان، لإنه هاي السيجارة اللي رح تعزموها علي ممكن تخربلي كل مخططاتي، إني أرجع "للكوشر"، وأرجع ألعب فطبول، وأروح "عالماخون"، واكل أكل صحي وكل هاي الإشياء اللي بتيجي بعد قطعان الدخان.
3. هاي الملاحظة اللي كتبت كل الموضوع عشانها - بحب أقول لكل واحد ولا مرة جرب يدخن بحياته، بس بحب يعمل معلّم على كل واحد بدخّن حل عن طيزي ، بعرف إنه كمان شوي بس يبدأوا يعرفوا إني عم بقطع الدخان رح يبدأوا يحطولي عالحيط بالفيسبوك لينكات لأبحاث بتفرجي رئات سوداء، وبكتبولي حكم ولا بوذا ما كتبها. أنا مش متندم عولا سيجارة دخنتها، بالعكس مبسوط إنه جربت هالإشي الجديد وما خفت مثلك أدخن أول مرة، وأذا بدي أقطع الدّخان بدي أقطعه لسبب واحد، إنه الدخان بكسر الطالب إقتصاديا. اه واخر نقطه.. تبداش تحكيلي عن الإرادة وبعرفش شو لإنك من طيزي بتفهم بالإرادة.
4. بخلاف رقم 3، كل واحد دخّن بشي مرحلة وقطعه، أو بدخن وبده ياني أقطعه، أو بدخن وبدش ياني أقطعه، برحب بتعليقاته، لإنه بعرف عن شو عم بحكي.


Share/Bookmark

الأربعاء، 9 مارس، 2011

عشوائيات 1

الإنتقام طبق يؤكل باردا..
فقام وسحب ساعة المنبّه من الكهرباء وعاد الى النّوم مجدّدا ... نوم بنكهة الإنتقام..

Share/Bookmark