الجمعة، 10 أغسطس، 2012

شرك الإنتاج، الفرق، التطبيع البعصات - وما بينهم

كثير مرات الواحد بتخذ قرارات اللي بتضر فيه شوي بالاخر، لإنه مامن إنه مستقبلا هاي القرارات رح تؤثر لو بشوي. هاي السنة قررت أبطل أحب فرقة ريد هوت تشيلي بيبرز (red hot chili peppers) - وقررت أبطل أحاول أسمع فيديوهات فلي عالباص (bass) وأحاول أقلده. قررت أغير كل الإدراك تبعي، وحتى أصير أعتبره عازف باص فاشل.
ما زبطت القصة، بنهاية الأمر ريد هوت تشيلي بيبرز فرقة منيحة، غنانيها حلوة. وفلي بعزف بطريقة حلوة - تعريصة !!
بالاخر قررت بس أقاطع حفلتهم بإسرائيل (تطبيع ومش تطبيع وهاي الأمور)، عأساس تطبيع ومش تطبيع. قرار بعبصلي مزاجي لشوية وقت - إنو رح يكونوا حدي، ويمكن حدى يوصل الصوت لذاني وأنا مارق بالسيارة حد الحفلة - بس أنا شخصيا مامن إنه مستقبلا هيك قرار - صح هو قرار فردي بس رح يؤثر ولو بشوي. 
***
بيناتنا، قصة التطبيع قصة غريبة، خصوصا لإلنا - تبعون ال 48 (من كلمة تبع: خازوق، بتاع، حمد، قضيب) - يعني كل الوقت، نهار وليل نطبّع، منتعلم بجامعات إسرائيلية، مواطنين مناح ومندفع ضرائب. السينما سيتي ؟ العرب فيها أكثر من اليهود. إسا عقدت علي وع فرقة ريد هوت تشيلي بيبرز ؟ يعني ليش بالفن المفروض أقاطع، وبباقي مجالات الحياة ما حدى فارقة معاه ؟
***
إنك تكون تبع 48 قصة معقدة وملان تناقضات. بس مرات إنك تكون تابع للإنسانية\للعروبة\للأمة الإسلامية (الأمة الإسلامية ؟ شو فضل شاكر ؟) بكون أهونلك وأقل تناقضات شوي. مشروع ليلى جايين ععمان - عالأردن، العروبة، المملكة الهاشمية - هاشمة هاشمة. يمكن رح أحس بالإنتماء هناك شوي أكثر من هون. بدي أطلع، بتخيلش رح أطبّع هناك أو إشي. (مع إنو باسبورتي إسرائيلي وطالع عالأردن بس مش مشكلة، منغمض عين عليها).
بحب مشروع ليلى.
***
صاحبي ضرار، إتخذ قرارات بتضرة كل الوقت، وبعرفش أذا بالمستقبل رح تؤثر.. بس هو مؤمن إنها رح تؤثر.. ضرار قرر يعيش فقير، وكمان قرر يضل يعمل موسيقى إسمها موسيقى الضجة - اللي أنا شخصيا ما بعرف كثير ناس بتسمعها، بس كيف فهمت إنو بمصر وبالعالم أجمع في ناس بتحبها.
غرفة ضرار في حيفا

ضرار أعطى حياته للموسيقى، وقرر يقضي أغلب وقته بغرفة ملانة كتب، الات موسيقية وشوية غبرة. ثلاثة ترباع الوقت عزف، والربع الأخير بشتغل فيه عأكام بحث عن الإدراك الموسيقي أبصر شو، إشي كلماته كانت معقدة شوي علي تأفهمه، فما سألت كثير عن الموضوع - شربت شفة قهوة مجيت من السجيارة وتركته يحكي لصديقتنا المشتركة اللي بتتعلم علم نفس.
ضرار بكره كل واحد اله علاقة بالموسيقى، 
بكره كل الفرق، كل إشي فيه مصاري وتجاره وشرك إنتاج، لدرجة إنه كان يطبع موسيقته وموسيقة صحابه عحسابة ويوزعها مجانا عاللي رايح وجاي بحيفا.
الإشي الوحيد اللي بحبه ضرار هو سيد درويش، لإنه حسب رأيه كان عبقري، مش تجاري ومنتج.
ضرار بقول إنو الموسيقى العربية هي مؤامرة غربية.
في كثير شو نحكي عن ضرار.. بدها موضوع لحاله. مهو الزلمي موسوعة موسيقى.
***
حبيت مشروع ليلى لإنهم غنانيهن حلوة، فرقة بنكهة يسارية، علمانية (ماركسية لا؟). فرقة بتنشر أغانيها عالإنترنت ببلاش. كان ممكن ضرار يحبهن زي سيد درويش، لإنهم كانوا ينتجوا أغانيهم بنفسهم بالبداية.
لما أسمع مشروع ليلى بحس حالي قاعد بين صحابي اللي بركب راسي عراسهم، عم نتسكور أو إشي، ومنتفلسف. هيك كلمات أغاني مشروع ليلى.
***
مشروع ليلى تعاقدوا مع شركة إنتاج (artmedia) لإنتاج حفلهم بالأردن. مشروع ليلى صارت كرتات حفلاتهم ب 25 دينار. يعني غلاء 66% بالنسبة للسنة اللي فاتت.وهيك، لوهلة حسيت إنهن صاروا بعاد شوي عنّي.. عنّا إحنا.. 
صراحة، بخاف إسا أفتح موضوع مشروع ليلى قدام ضرار لاكلي بهدلة منه، ويصير يقلي "مش قلتلك ؟؟؟".
لوهلة بعد ما فهمت إنو الإشي مش بس إحساس فردي، بل هو إحساس لكثير ناس.. من البوستات بالفيسبوك وهيك.. تغيرت نظرتي شوي لمشروع ليلى.. تغيّرت وما تغيّرت.
مش عارف أذا أروح، حابب أروح، بقدر أسمح لحالي أدفع 25 دينار. والتعليم ؟ بغيب عنه. بس فكرة إنو في واحد بالأردن بجيلي رح يكون حابب يسمع مشروع ليلى بس ما معاه 25 دينار زيادة يدفعهن قلبتلي مزاجي. فكرة إنو ال 25 دينار هني نهار شغل بالأردن قلبتلي مزاجي (ممكن أكثر كمان).
والله مش عارف ؟ بس بحب مشروع ليلى..
خلص أحسن إشي أفكر بريد هوت تشيلي بيبرز - كس أخت ريد هوت تشيلي بيبرز مطبّعين !

Share/Bookmark

الخميس، 9 أغسطس، 2012

a common vision rather than a logo change.

Its not hard to notice – after spending 3 years in Telaviv/Jaffa – that most of the people who are supposed to be leftists are mislead by the artificial colonialist "urban" bubble, where the only view they see behind the window is Telaviv's unreal skyscrapers rather than the whole picture of all the Palestenian villages ruined in 1948.
This misunderstanding leads into a struggle in which fighting the symptoms of this occupation becomes the at the top of priorities instead of fighting the occupation itself, where most of the revolutionary resources are directed to the wrong place, either by fighting local struggles with the municipality and the Israeli Zionist stream, or by transmitting the struggle to the 67 borders.
While I was surfing the internet, I've noticed recently a petition calling to Telaviv's municipality to changeits logo so it'll include Arabic. I do not doubt the credibility of the people organizing the petition, and I know that we are fighting the same fight, however the tools differ. I will try to explain my point of view toward this struggle tactic and explain why I think it harms the struggle rather than developing it.
The Artificial "urban" colonialist bubble described above gives us the feeling that we are citizens who are not equal, and therefore we should fight for Justice within the civil struggle, asking the Zionist institution to change its strategy toward Palestinians rather than imposing the change.  The oppressed was never liberated throughout history by asking for his rights politely from the oppressor, on the contrary, in most of the cases freedom was imposed on the oppressor.
The civilized speech doesn't make the Palestinians citizens because after all in the most basic laws of this state Israel is defined to be the Jews country, asking the Zionist institution for equal civil rights will only legitimize it, covers its nakedness and make us forget the real struggle we are fighting for.
Furthermore, fighting the symptoms will not eliminate the fact that Palestinians are still occupied in their lands,  changing the municipalities logo or fighting for the Palestinians civil rights in telaviv will cancel the fact the millions of refugees are still holding their keys waiting to come back to their homes, it will not eliminate the fact that the Sheikh Muannes cemetery in Ramat Aviv is being destroyed by the Zionist capitalistic gods and of course  the high poverty rate among the Palestenians.
However, the history tough us one thing and it is that if the oppressed struggles with the oppressor in a rivalry conflict he will always win, in our particular case, the history taught us that through 1976's land day, and the second intifada the so called 48 Palestinians imposed a change on the Zionist occupation policy.
To conclude, I think that the leftist movements – especially in Telaviv's bubble – are to review their struggle, because huge energies are wasted on debating the oppressor which if turned to fight the oppressor it could be more effective and more efficient. I think that the leftist movements are to unite with the Palestinians, first by leaving Telaviv's bubble and visiting all the Palestinian villages (with all the respect, Alaraqeeb and Dahmash are not the only Palestinian cities and villages) and understanding the real situation. And secondly by thinking together for a way structure a way for a real struggle with the oppressor rather than being bolt in the system.

Share/Bookmark