الثلاثاء، 4 يناير، 2011

خواطر عاخر الليل

حزيرة الموسم: كيف ممكن نقنع واحد مش يساري إنه مش يساري ؟ (بأربع خطوات)

شوية معلومات عن هذا المش يساري اللي مفكر حاله يساري:
هو ماشي على أمور بديهية غير قابلة للنقد (مع إنو الإشي بتناقد مع الفكر اليساري)..
وبالتالي عشان هيك هو مش يساري..
وبالتالي عشان هيك بقنع حاله إنه "يساري"..
وبالتالي عشان هيك بفوت عمليون تناقض وبصير كل مرة يغير طريقة فهمه للمبادئ "البديهية" اللي بامن فيها، أو بتامن فيها قبيلته عشان يقنع نفسه إنه يساري.

الجواب:
طيب بما إنه ما حدى عرف الجواب فهيك:
1. منفتح البراد
2. منطلع الزرافة
3. منفوت المش يساري
4. منسكر البراد.


ملاحظة : أذا قلبك قوي، وبتخفش من الصور الإباحية وحابب تشوف محاربي القبيلة المش يساريين إكبس هون (إحذروا فش رقابة أو بالعربي تسنزورا)

***
سأل سقراط ثلاثا من تلامذته لماذا تتعلمون ؟
فأجاب الأول: "أتعلم الفلسفة والأمثال العربية لأصبح الأكثر حكمة"
وأجاب الثاني: "أتعلم الكونغ فو والمباطحة لأصبح الأكثر قوة"
وأجاب الثالث بسذاجة فاقت ذكاء الأول والثاني: "لا أعرف..."


***
أحيانا نفضل استعمال كلمات مع أنها تخرج عن هورمونيا النص من حيث اللحن في القراءة، وقد قررت هذه المرّة أن أستعمل كلمة "بستفقدلك" بدلا من "بشتقلك"، لأسباب خارجة عن السيطرة.
إحم إحم..

بستفقدلك بين حلم وحلم..
بستفقدلك بين برقة ورعدتها..
بستفقدلك بين الليل والنهار..

(إنو قصدي، إنو الإشيين هني عمليا شيء واحد، الحلم والحلم (مهي واضحة)، والبرقة هي الرعدة، والليل هو النهار بطريقة أخرى.. يعني بستفقدلك كل الوقت..

Share/Bookmark

هناك تعليق واحد:

  1. غير معرف29/5/11 9:59 ص

    3afikra, hay m3naha ennak btistaf2idlash sheli. y3ni ben elnuqta wnafsa fesh eshi.

    ردحذف